ميديا / مقالات / قصة طريفة (العدد : 84)

من حفر حفرة لأخية وقع فيها

2017-03-01

في يوم من الأيام كان هناك زوج وزوجة يعيشون حياة سعيدة وهادئة، وذات يوم رجع الزوج من شغله ليبلغ زوجته أنه قد اشتاق إلي أهله وأخوته وأولادهم كثيراً وأنه قرر أن يدعوهم لتناول طعام الغذاء معه غداً في المنزل، وطلب منها أن تحضر ألذ وأفخم أنواع الطعام التي تليق بأهله، بدا علي الزوجة الإنزعاج و قالت لزوجها بتأفف : إن شاء الله خير، ولم تجيب بأكثر من ذلك، لم يضع الزوج في رأسه شيئاً سيئاً وقال لها ببساطة : إذاً سوف أتصل بأهلي حتي أؤكد عليهم عزومة الغذاء غداً، فقالت الزوجة بإبتسامة ساخرة وقد خطرت علي بالها فكرة شريرة : حسناً يا عزيزي افعل كما تحب . وفي صباح اليوم التالي ذهب الزوج إلي عمله كعادته، وفي تمام ............

السعادة المفقودة

2017-02-14

يحكي ان في قديم الزمان كان هناك رجلاً ثرياً وكان دائماً مشغول بعمله وثروته وشركاته وشؤونه المالية الكثيرة، فكان لا يجد القدر الكافي من الوقت للجلوس مع زوجته وأولاده ورعايتهم، وكانت تمر الأسابيع والشهور وهو يفتقد طعم الجلسات العائلية وما فيها من الراحة وهدوء البال والطمأنينة، وكان لدي هذا الرجل الغني جار فقير يكاد لا يجد قوت يومه، ولكنه كان سعيداً جداً في حياته، رزقه الله ببيت جميل وأسره صغيرة، كان يحب زوجته ويرعي أولاده ويجلس لساعات طوله برفقة أفراد عائلة الصغيرة . وكانت دائماً زوجة الرجل الغني تراقب هذة العائلة الفقيرة، وفي قرارة نفسها تحسدهم علي سعادتهم التي تفتقدها هي، علي الرغم من كونها ............

الحاكم الذكي والثروة الضائعة

2017-02-06

قصة اليوم جميلة ومفيدة عن حاكم وصى ابنه بوصية ذكية قبل وفاته، ليغير حياته بشكل رائع.. استمتعوا الآن بقراءة احداث القصة المثيرة ، يحكي ان في زمن بعيد كان هناك ولاية صغيرة تقع خلف جبال الهمالايا الشهيرة، وكان يحكم هذه الولاية حاكم ذو خبرة واسعة ووقار وعظمة، ولكنه كان كبير في السن وقد بلغ منه المرض مبلغه، حتي احس بقرب نهايته، وكان لهذا الحاكم ولد وحيد، شاب في العشرينات يعيش أيامه في سهو ولعب وطيش، ولكن عندما احس الحاكم أنه يقضي آخر أيامه، أمر حراسه باستدعاء ابنه للحضور، وقال له : يا بني انا اشعر اني اعيش آخر ايامي، وأريد أن اوصيك وصية تحافظ عليها وتعمل بها مدي حياتك، وهي أنه إن ضاقت بك الحال يوماً ............

الرجل المتكبر وبائعة السمن

2017-02-01

كان هناك رجل متكبر مغرور جداً يطوف في السوق في زهو وفخر واضح، وبينما هو علي هذه الحالة مرت بجانبة إمرأة بسيطة تبيع السمن، فاقترب منها الرجل المتكبر وسألها في تعالي : ماذا تبيعين أيتها المرأة ؟ فقالت : أبيع السمن يا سيدي، فقال لها : أرني، فقامت السيدة بإنزال دلو السمن من فوق رأسها، ولكن خلال ذلك سقط القليل من السمن علي ثياب الرجل دون قصدها، فاشتعل الرجل غضباً وصاح في قسوة وشدة : والله لن أغادر السوق حتي تعطيني ثمن ثيابي . ظلت المرأة المسكينة تستعطفه لأنه ليس لديها ثمن ثيابة، ولكن الرجل المتكبر أصر علي موقفه حتي النهاية، فسألته المرأة وقد شعرت أن لا مفر من ذلك : كم ثمن الثوب يا سيدي ؟ فرد الرجل في غرور ............

العامل الذي لا يمتلك بريد إلكتروني

2017-01-23

كان هناك شاب بسيط في بداية حياته المهنية، تقدم لطلب وظيفة عامل نظافة في شركة مايكروسوفت العالمية، وخلال المقابلة الشخصية تم قبولة في الوظيفة التي قدم عليها، ولكن طلب منه المسئول أن يقوم بكتابة بريده الإلكتروني في طلب تقديم الوظيفة الخخاص به وذلك لإرسال قائمة المهام والتفاصيل وكذلك التواصل مع الشركة من خلاله، ولكن الرجل اعتذر عن امتلاكة بريد إلكتروني خاص به حيث أنه لا يمتلك جهاز كمبيوتر من الأساس في منزله، فجاء رد المسئول غريب وصادم للرجل المسكين قائلاً : من لا يملك بريد إلكتروني فليس له وجود من الاساس، ومن ليس له وجود لا يحق له العمل !خرج الرجل من المقابلة حزيناً وفي جيبه لا يملك إلا عشر ............