ميديا / مقالات / قصة طريفة (العدد : 120)

الطفل وشجرة التفاح

2017-12-12

يُحكي أنه في يوم من الأيام كانت هناك شجرة تفاحٍ كبيرة فارعة الأغصان، مُمتلئة الثمر، قويّة الجذع والأغصان، وبجانب الشّجرة هناك طفلٌ دائماً قريب منها، يلعب ويلهو، ويتسلّق على أغصانها، ويأكل من ثمارها، وإذا تعب من اللّعب نام تحتها مستظلاً بظلالها وأغصانها الكبيرة، وكان هذا بشكلٍ يومي. مرّت الأيّام وكبُر الطّفل وانشغل عن الشّجرة فتوقف عن الذّهاب إليها، ولكنّه عاد يوماً إليها وهو حزين، فطلبت منه الشجرة اللعب معها، فقال الولد، أنا لم أعد صغيراً وإني بحاجةٍ لبعض النقودِ لكي أشتري بعض الحاجيّات، فقالت له أنا لا يوجد معي نقود؛ ولكن خُذ ثمر التّفاح من أغصاني، وقم ببيعه، واستخدم الأرباح لتشتري ما ............

قصة جرس العدالة

2017-12-06

حكي أن كان في قديم الزمان مدينة جميلة تسمي مدينة العدل وكان حاكمها ملكاً عادلاً يهتم بنشر العدل والمساواة والسلام بين افراد مدينته وذات يوم دخل عليه وزير ليحدثه عن أحوال المدينة وأهلها ويقدم له النصائح التي تساعد علي نشر المحبة والعدل والمساواة بين أفراد رعيته، وقد اشار الوزير علي الملك ان يقوم بتعليق جرس في المدينة يلجئ إليه كل شخص تعرض الي الظلم اوعدم المساواة ويدق هذا الجرس وهكذا يعرف الحاكم او المسئولين تعرض هذا الشخص للظلم ويذهبوا حتي ينصفوا المظلوم ويزيلوا عنه الظلم . اقتنع الحاكم بنصيحة الوزير فاستدعى كبير القضاة في المدينة وقال له : لقد أشار علي وزيري أن أعلق جرساً كبيراً في السوق ............

الجمل صاحب الحيل

2017-11-28

أخيراً تحقق حلمه كما كان يتمني طيلة حياته ان يركب سيارة بدلاً من ان يكون هو وسيلة المواصلات لكل الناس، فإنه يدرك ان ذكاءه قاده الي ذلك التطور وخبرته الواسعة في فن الحيلة والمكر كان لابد ان تؤدي به الي هذه النتيجة، كاد يقفز من الفرحة وهو يري الصحراء خلفه يختفي لونها ويتبدل بلون الاراضي الخضراء التي بدأت تبرز علي جانبي الطريق، اخذ الجمل يستنشق هواء الريف في سعادة شديدة لم يشعر بمثلها من قبل .فقد كانت السيارة التي تحمله منطلقة بسرعة غير عادية وقد شعر من داخله انه هو الذي يقودها، مما ذكره بسباق الجمال الذي سبق ان اشترك فيه مرة واحدة في شبابه، كاد ان يفوز لولا انه تعثر في صخرة صغيرة وهو يجري فسقط علي ............

الاناء والصخور

2017-11-21

قام أستاذ جامعي في قسم إدارة الأعمال بإلقاء محاضرة عن أهمية تنظيم وإدارة الوقت حيث عرض مثالا حيا أمام الطلبة لتصل الفكرة لهم. كان المثال عبارة عن اختبار قصير، فقد وضع الأستاذ دلوا على طاولة ثم أحضر عددا من الصخور الكبيرة وقام بوضعها في الدلو بعناية، واحدة تلو الأخرى، وعندما امتلأ الدلو سأل الطلاب : هل هذا الدلو ممتلئا ؟ قال بعض الطلاب : نعم. فقال لهم : أنتم متأكدون ؟ ثم سحب كيسا مليئا بالحصيات الصغيرة من تحت الطاولة وقام بوضع هذه الحصيات في الدلو حتى امتلأت الفراغات الموجودة بين الصخور الكبيرة .... ثم سأل مرة أخرى : هل هذا الدلو مملتئ ؟ فأجاب أحدهم : ربما لا .. استحسن الأستاذ إجابة الطالب ............

اعتني بزهرتك قبل أن تذبل

2017-11-14

عاد رجل من عمله فاستلقي علي سريره، قالت له زوجته : ما رأيك أن نخرج اليوم ؟ فقال لها : أنا لم انم جيداً البارحة، اتركيني ودعيني انام لأرتاح، تركته المرأة وهي تقول في نفسها : لا بأس، لابد انه كان متعباً، جاء اليوم التالي فعاد الزوج الي عمله تناول غداءه ثم استقلي علي السرير من جديد، دخلت زوجته وقالت له : لما لا نخرج معاً اليوم، يبدو الجو جميلاً ومناسباً لأخذ نزهة سريعة، رد عليها الزوج : انا لست في مزاج جيد اليوم، دعيني وشأني، وظل الرجل هكذا طوال الاسبوع، وكل يوم زوجته تختلق له الاعذار حتي تسامحه، حتي جاء اليوم الذي لم يرى الزوج فيه زوجته عندما عاد الي منزله بعد العمل .تعجب لذلك ولكنه قال في نفسه لابد انه ذهبت ............