ميديا / مقالات / قصة طريفة (العدد : 97)

الضفدع الفائز

2017-08-21

فى يوم من الايام قررت الضفادع اقامة مسابقة كبيرة تضم جميع الضفادع من العالم لتحديد من هو الضفدع الاقوى والاشجع والاسرع و قد اختارو برجا عاليا ليكون الاول فى تسلق هذا البرج هو الفائز فى السباق و اتفقت الضفادع مع بنى ادم ان لا يتدخلو فى السباق ولا يفسدوه او يحاولون اعاقتة . اجتمعت الضفادع من كل بلدان العالم للتسابق للحصول على الشرف الكبير باختيارها اشجع الضفادع فى العالم و اشترك فى السباق اكثر من 2000 ضفدع من جميع الانواع و الاشكال و الاعمار . بدأ السباق و اتجهت جميع الضفادع مسرعة الى البرج و بدأوا فى التسلق ..   اثناء تسلق الضفادع كان جميع الحضور من البشر و الضفادع الغير مشتركة فى السباق يرددون ............

الغراب والثعلب

2017-08-13

فى احدى الغابات حيث ان الغراب معروف بانة صوتة سي جدا لكثير من الناس وهوة يعرف هذا ، وفى أحدى الايام وقف غراب اسود الريش ذو منقار أسود رفيع وجسم ممتلى بعض الشى على شجرة عالية كثيرة الاغصان فى وسط حديقة جميلة وكان هناك طيور مغردة وجميلة ، وكان يبدو عليه علامات الطيبة وكان فى فمة قطعه من الجبن صفرا ، وفى تلك اللحظة مر ثعلب مكار رمادى اللون عيناه غائرتان ، وفكة كبير وأسنانه حادة وجسمة رفيع جدا من شدة الجوع ، وكان يبدوا على هذا الثعلب المكر والحيلة والدهاء فاراد الثعلب المكار خداع الغراب الذى يبدو عليه الطيبة ، للحصول على قطعه الجبن ولان الثعلب يعلم ان الشجرة عالية وهوة لايستطيع التحليق والطيران ............

قصة صاحب العقد

2017-08-08

يحكي أن في يوم من الايام كان هناك رجل يمشي في الطريق مع ابنته وزوجته، وأمامها كان يمشي رجل، فلاحظوا أن هناك شئ لامع قد سقط من ذلك الشخص، لم ينتبه الشخص لما سقط منه وأكمل طريقه، وعندما اقترب الرجل من هذا الشئ وجده عقداً ذهبياً، فامتلأ وجهه بإبتسامة خبيثة وأخذه دون تردد، نظرت له الابنة وسألته ما هذا يا ابي ؟ فقال لها الاب : لا شأن لكي، وبعد أن وصلوا الي المنزل خبأ الرجل العقد ونام وفي صباح اليوم التالي استيقظ من نومه وذهب الي العمل وهو يفكر في هذا العقد، فجاءه صديقه ولاحظ أنه شارد غارقاً في التفكير، فسأله عن السبب . أخبر الرجل صديقه بما حدث قائلاً : لقد وجدت البارحة عقداً ذهبياً وأنا افكر به فهو لا ............

المحاضر وكأس الماء

2017-07-30

أنها قصة واقعية بتحدث لنا كل يوم مع مشاكل الحياه والضغوط التى نتعرض لها ففى يوم من الايام كان هناك محاضر يلقى محاضرة للطلاب عن التحكم بمشاكل وضغوطات الحياه فقام برفع كأس من الماء وسأل الحاضرين ما هو أعتقادكم بوزن هذا الكاس من الماء فأجاب الحاضرين وكانت اجأبتهم تتراوح بين 50 جم الى 100 جم فكانت أجابة المحاضر : لا يهم بشى الوزن المطلق لهذا الكاس من الماء أنما الوزن الحقيقى يعتمد على المدة الحقيقة التى أظل ممسكا بها هذا الكأس فلو حملتة لمدة دقيقة او دقيقتين لا يحدث أى شى ، ولو قمت بحملة لمده ساعة فسوف اشعر بألم فى يدى ، ولو قمت بحملة لمده يوم كامل فسوف تقومون بأستدعاء سيارة أسعاف لكى تحملنى … الكاس له ............

الطفل ونجمة البحر

2017-07-26

يحكي أن كان هناك أحد الكتاب يسير وحيداً علي شاطئ البحر فلاحظ من بعيد طفلاً صغيراً يلتقط نجمة بحر ويلقيها داخل المياة، تعجب الكاتب فى البداية من فعل الولد وأنه لم يحتفظ بنجمة البحر معه مثل الكثيرين، ولكنه لم يفكر كثيراً وأكمل سيرة، وفى اليوم التالي صادف الكاتب نفس الولد علي شاطئ البحر وهو يفعل نفس الشئ من جديد فازداد فضول الرجل وقرر أن يقترب من الصبي ويسأله عن سبب فعله قائلا : ” لماذا تشغل بالك بإعادة نجمات البحر إلي المياة، علي الرغم من أنك تعلم أن الأمواج تدفع الالاف منها الي الشاطئ دائماً، هز الصبي رأسة وقال ببساطة : ” لأن ذلك سيصنع فارقاً ” . ازدادات حيرة الكاتب وقال للصبي : ” وما الفرق الذي ............