ميديا / مقالات / قصة طريفة (العدد : 84)

الصخـــــــــرة

2014-01-20

الصخـــــــــرة يحكى أن ...أحد الحُكّام وضع صخرة كبيرة على طريق رئيسي فأغلقه تماماً .   ووضع حارساً ليراقبها من خلف شجرة ويخبره بردة فعل الناس !!   مر أول رجل وكان تاجر كبير في البلدة فنظر إلى الصخرة باشمئزاز منتقداً من وضعها دون أن يعرف أنه الحاكم ، فدار هذا التاجر من حول الصخرة رافعاً صوته قائلاً : " سوف أذهب لأشكو هذا الأمر ، سوف نعاقب من وضعها".   ثم مر شخص أخر وكان يعمل في البناء ، فقام بما فعله التاجر لكن صوته كان أقل علواً لأنه أقل شأناً في البلاد.   ثم مر 3 أصدقاء معاً من الشباب الذين ما زالوا يبحثون عن هويتهم في الحياة ، وقفوا إلى جانب الصخرة وسخروا من وضع بلادهم ووصفوا من وضعها ............

بعد ستين سنة جواز...

2014-01-20

ظلا متزوجين ستين سنه ظن خلالها الزوج انهما يتصارحان حول كل شئ ؟؟ ويسعدان بقضاء كل الوقت في الكلام او خدمة احدهما الاخر ..... ولم تكن بينهم اسرار ؛ ولكن الزوجه العجوز كانت تحتفظ بصندوق فوق احد الرفوف ؛ وحذرت زوجها مرارأ من فتحه او سوال عن محتواه ولان الزوج كان يحترم رغبات زوجته ..فانه لم يابه بامر الصندوق ؛ الى ان جاء اليوم انهك المرض الزوجه ....وقال الطبيب ان ايامها باتت محدمده ،، وبدأ الزوج الحزين يتاهب لمرحلة الترمل ويضع حاجيات زوجته في الحقائب ليحتفظ بها كذكريات ثم وقع عينه على الصندوق ؟؟فحمله وتوجه به الى السرير حيث ترقد زوجته المريضه التى ما أن رأت الصندوق حتى ابتسمت في حنو وقالت له ...لاباس ............

تغييرٌ في الطريق

2014-01-20

تغييرٌ في الطريقتروي قصَّة للمؤلِّفة ماري بيكفورد Mary Pickford عن حفل عشاء كان يتميَّز بنتائج مُختلفة تمامًا, فبعد العشاء تركَّزت المحادثة على موضوع: ”كيف نتصرَّف تجاه ما يلاقينا من إحباطات تؤدِّي إلى فقدان الأمل؟“ من حُسن الطالِع أنَّ جميع أنواع الإحباطات كانت قد مرَّت بها ماري في حياتها, وكذلك بالمثل في حياة كثيرين من الذين حضروا المأدُبَة, وقالت ماري إنَّها في بكور حياتها كانت تُفكِّر في الإحباطات على أنَّها تحوُّل في اتجاه الطريق, دوران إلى الخلف؛ فالطريق يتغيَّر ولكن لا ينتهي.وكان من ضمن الموجودين مُحرِّر في إحدى المجلاَّت, فاستحثَّها أن تكتب عن مختلف الإحباطات التي واجهتها لتقودها إلى خيبة ............

الشــاب والحطــاب

2014-01-20

هــرب الــشــاب الــى الــغــابــه خـــوفــا مــن اللـــصــوص.. فــوجـد رجــل يــحــتــطــب فــطــلــب مــنــه أن يـخـبـئـه مــن الــلــصــوص فــأشــار عــلــيــه بــالأخــتــبــاء فــي كــومــة الــحــطــب فـــأتــي الــلــصــوص وســــألــوا الـــحــطــاب.. إن كــان قــد رأي أحــد يــجــري مـنـذ قـلـيـل فــأخـبـرهــم بــأن الـــشــاب يــخــتــبــئ بــالــحــطــب!!!! إلا أنـهـم سـخــروا مــنــه وقــالــوا لــبــعــضــهــم: إنــه يــريــد أن يؤخـركـم عـن مـلاحـقـة الـشـاب وبـالـفـعــل إنــصــرفــوا بــســرعــه ، فــخــرج الــشــاب غــاضـبـا وقـال للـحـطـاب : لـمـاذا ............