ميديا / مقالات / قصة طريفة (العدد : 120)

اتعلم الرجولة واذا عرفت ... تعال وخذ زوجتك

2016-08-30

زوج شاب من فتاة صغيرة السن وفي أحد الأيام حضر جمع من أصدقائه لزيارته وكعادتهم في الضيافة والكرم أحضر الزوج ذبيحة وطلب من زوجته أن تعدها طعاما لضيوفه ولدهشته الشديدة قالت الزوجة بأنها لا تعرف كيف تطبخ الذبيحة فلم تتعلم ذلك في بيت أبيها انزعج الزوج كثيرا وغضب من زوجته وطلب منها أن تجهز نفسها لأنه يريد اعادتها لبيت أهلها فهي لا تعرف كيف تطبخ الذبيحة،وبالتالي لا تستحق أن تكون زوجته ! وعندما وصلا بيت أهل الزوجة قال الزوج لأبيها: هذه بضاعتكم ردت اليكم،،،،،ابنتكم لا تعرف كيف تطبخ الذبيحة ولا حاجة لي بها حتى تعلموها أصول الطبخ رد الأب بحكمة وعقلانية: اتركها عندنا شهرين وسنقوم خلال هذه ............

صانع قماش المراكب الشراعية

2016-08-17

يحكى أن رجل كان يصنع قماش للمراكب الشراعية ، يجلس طول السنة يعمل فى القماش ثم يبيعه لأصحاب المراكب ، و فى سنة من السنوات وبينما ذهب لبيع انتاج السنة من القماش لأصحاب المراكب ، سبقه أحد التجارالى اصحاب المراكب وباع اقمشته لهم . طبعا الصدمة كبيرة ,,,اضاع رأس المال منه وفقد تجارته.. فجلس ووضع القماش أمامه وجعل يفكّروبجلوسه كان محط سخرية اصحاب المراكب ،  فقال له أحدهم (اصنع منهم سراويل وارتديهم) ففكر الرجل جيداً .... وفعلاً قام بصنع سراويل لأصحاب المراكب من ذلك القماش، وقام ببيعها لقاء ربح بسيط ...  وصاح مناديا :  (من يريد سروالاً من قماش قوي يتحمل طبيعة عملكم القاسية؟ ) فأٌعجب الناس بتلك ............

لا تملأ الأكواب بالماء

2016-08-09

يُحكى أنّه حدثت مجاعة في قرية، فطلب الوالي من أهل القرية طلباً غريباً في محاولة منه لمواجهة خطر القحط والجوع، وأخبرهم بأنّه سيضع قِدراً كبيراً في وسط القرية، وأنّه على كلّ رجل وامرأة أن يضع في القِدر كوباً من اللبن، بشرط أن يضع كلّ واحد الكوب لوحده من غير أن يشاهده أحد. هرع النّاس لتلبية طلب الوالي، وتخفّى كلّ منهم بالليل، وسكب ما في الكوب الذي يخصّه. وفي الصّباح فتح الوالي القدر، وماذا شاهد؟ شاهد القدر وقد امتلأ بالماء! فسأل النّاس أين اللبن؟ ولماذا وضع كلّ واحد من الرّعية الماء بدلاً من اللبن؟ كلّ واحد من الرّعية قال في نفسه:" إنّ وضعي لكوب واحد من الماء لن يؤثر على كمّية اللبن الكبيرة التي سيضعها ............

الرجل والفراشة

2016-08-01

وقـف رجلٌ يراقب ولعدّةِ ساعاتٍ فراشةً صغيرةً داخل شرنقتها التي بدأت بالانفراج رويـداً رويـداً، وكـانـت تحاول جاهدةً الخروج من ذلك الثّقب الصّغير الموجود في شرنقتها، وفجأةً سكنت، وبدت وكأنّها غير قادرة على الاستمرار. ظنّ الرّجل بأنّ قواها قد استنفذت، ولـن تسـتـطيـع الخروج من ذلك الثّقب الصّغـيـر، ثمّ توقّفت تماماً! عـنـدها شعر الرّجل بالعطف عليها، وقرّر مساعدتها، فأحضر مقصاً صغيراً وقصّ بقية الشّرنقة، فـسـقطت الفراشة بسهولة من الشّرنقة، ولكن بجسمٍ نحيل ضعيف وأجنحة ذابلة! وظلّ الرّجل يراقبها، معتقداً بأنّ أجنحتها لن تلبث أن تقوى وتكبر، وبأنّ جسمها النّحيل سيقوى، وستصبح قادرةً على الطيران، ............

هل تحتاج الى حجر ؟

2016-07-24

بينما كان أحد رجال اﻷعمال، سائرا بسيارته  الجديدة، في إحدى الشوارع، ضُرِبت سيارته بحجر كبير من على الجانب اﻷيمن ....نزل ذلك الرجل من السيارة بسرعة، ليرى الضرر الذي لحق بسيارته، ومن هو الذي فعل ذلك ....وإذ به يرى ولدا يقف في زاوية الشارع،وتبدو عليه علامات الخوف والقلق ...اقترب الرجل من ذلك الولد، وهو يشتعل غضبا ﻹصابة سيارته بالحجر الكبير ...فقبض عليه دافعا إياه الى الحائط وهو يقول له ...يا لك من ولد جاهل، لماذا ضربت هذه السيارة الجديدة بالحجر ....إن عملك هذا سيكلفك أنت وأبوك مبلغا كبيرا من المال ....إبتدأت الدموع تنهمر من عيني ذلك الولد وهو يقول ....أنا متأسف جدا يا سيد لكنني لم أدر ما العمل،لقد ............