ميديا / مقالات / التمييز ضد المرأة (العدد : 145)

المراة وحرية الراى

2017-10-10

ان حرية الراى ماهى الا افساح المجال للمراة لا لتعبر عن رايها , ولكن لكى تؤكده حريتها فى الراى . فان عليها ان تلتزم الصواب والصدق حتى يكون لرايها مكان . والراى الصادق المبنى على الحق الذى يعزز ويقوى حرية المراة بل يجعل منها صاحبة راى حر جهور . ان على حواء ان تدرك بكل صدق ووفاء ان الحق وان غاب فلابد ان يعود . وان الشمس وان غربت فلابد ان تشرق من جديد . وقد تختفى الشمس احيانا خلف الغيوم . كما اننى لا انسى ان اقول لكل امراة صاحبة راى ان الاشجار المثمرة تتعرض للقذف بالحجارة . واذا ارادت المراة ان تطرح فكرة ما فلتقل ماقل ودل . فان نجاح الفكرة بمضمونها لا بعدد كلماتها . وعلى حواء ان تعلم تلك الحقيقة  " لا تقولى ............

حقنا هو حته مننا مش فضل من حد علينا

2017-09-24

انا ساعات باتخض لما الاقي ناس من كتر ما حقها اتاخد منها ما بقوش عارفين ايه هو حقهم و باشوف ستات و امهات شافوا في بيوتهم شكل معين للزوجة و للام يعني مثلا انا ماليش راي؛ مابعرفش غير في شغل البيت؛ كل الي  هاقوله مش هيعمل حاجة انتي عندك نص عقل ؛انتي مابتعرفيش ما بتقدريش  و امهات حتي فاكرين ان دورهم يخدموا علي العيال و مش من حقهم حاجة ولا وقت لنفسهم ولا اي اهتمام تاني غير العيال هو انا ايه غير زوجة و ام يعني شغالة عند الاثنين انا مش مهم و كانها لخصت نفسها في  ادوارها الي مش باختيارها يعني مجبرة عليهم و السؤال هنا راحت فين الست دي اللي ليها فكر و ارادة و مشاعر و احلام و رغبات ؟؟؟ تفتكروا اختفت؟؟؟ ............

الاغتصاب الزوجي مشكلة واقعية أم قضية مفتعلة؟!

2017-09-18

 يأخذ هذا الموضوع، اليوم، حيزاً كبيراً في المجتمع، وتهتم به بعض العلوم كعلم الاجتماع، ويتم طرحه في مناسبات كثيرة ولكن دون أي نتيجة. لا يوجد موضوع قانوني أو صحفي، على حد علمنا، عالج هذا الوضع أو تطرق إليه من باب البحث العلمي، بل أن أغلب المقالات تشير إليه بطريقة عابرة، بما فيها تقارير بعض المنظمات الدولية التي تتابع قضايا حقوق الإنسان. الحالة من وجهة نظر علم الاجتماع :  يقول د. رائد محسن أن   ظهور هذه العملية "يعود إلى عقدة القوة (منطق القوة) عند الزوج لفرض كلمته وسلطته في الزواج، كما أنها تثبيتٌ لقوته بأن يكون له ما يريد متى يشاء. تأتي عملية الاغتصاب الزوجي لتؤكد كل ذلك، فهي تدل على ثقة ............

هل المرأة ضحية المجتمع الأبوي..الذكوري

2017-09-12

إن صعوبة وضعية المرأة وتعقد إشكاليتها يدفعان المرء إلى مهمة طرحهما للدراسة والبحث والتفكيك والنقد والكيفية التي يتم فيها معالجة هذه الإشكالية للخروج من هذه الدائرة المغلقة وكسر قيودها التي خلفتها عصور الظلام والتخلف، في مجتمع له أعرافه وتقاليده وقيمة الأبوية العريقة التي حددت مكانة كل من الرجل والمرأة ودورهما في العائلة والمجتمع والسلطة من خلال تقسيم العمل الاجتماعي المرتبط بأسلوب الإنتاج وأدواته الاجتماعية، التي فرضت على المرأة أيديولوجيا تقوم على عدم المساواة بين الجنسين، وجعلت من المرأة واحدا من اثنين: إما أما ولودة وزوجة مطيعة لا تخرج من دارها ولا تقصر في خدمة زوجها ورعاية أطفالها، ............

حريتك بين يديك

2017-08-21

هل أنت ملاحقة؟ مراقبة؟ مأسورة؟ هل تشعرين بقيود العيون والآذان تتجه نحوك في البيت؟ وهل تتألمين عندما لا تجدين من يصدقك ويثق بكلامك؟ هذا لسان حال الكثير من الفتيات اللواتي يتطلعن إلى الحرية والانطلاق في حياتهن، ولكن للأسف تجد الفتاة نفسها داخل أسوار سجن الشك وقيود الأسرة التي تحيط بها من كل جانب، ويبدأ الاستجواب في تصرفاتها وخروجها ودخولها وكأن هناك مؤامرة تحاك ضدها. وكثيرا ما يشار إلى الأهل بصفات كثيرة من قبل الفتاة، مثل أن أهلي غير متحضرون، إنهم ظالمون، إن عقليتهم أصبحت من العصر الغابر. ومن هنا لنا أن نسأل عدة أسئلة تثير وتستفز عقولنا للتفكير بها ومنها: ترى هل هناك ما يدفع الأهل لممارسة مثل ............