مخزن الحياه (العدد : 61)

ماذا افعل ؟؟؟؟؟؟

2016-08-17

سيدة تبلغ ال36 من عمرها تعمل فى مجال الطب طبيبه تحضر للدكتوراة ولكنها تقول نسيت نفسى فى دراستى واكتشفت اننى لم اعطى نفسى فرصه للارتباط وشعرت ان العمر مر دون ارتباط شعرت بالحزن الشديد حيث اجد نفسى غير مرغوب فيا الزملاء يتوجهون الى البنات الاصغر سنا رغم انهم فى اعمار تشابه عمرى ولكنهم لا احد يفكر فيا واشعر بالحزن الشديد لا اعلم ماذا افعل ؟؟اشعر انى ضيعت عمرى هباء افتقد الصديق والحبيب والزوج اشعر اننى تهت فى هذة الدنيا وليس لى احد يؤنس وحدتى اسمعه ويسمعنى اخشى ان اقول هذا لاحد حتى اننى شعرت بصغر النفس واصبحت تطلعاتى للزوج باقل المواصفات حتى ان زوج ممرضه عندى بالمستشفى ماتت ووجدت ان زوجها يتحدث معى ............

هو انا براوية ؟

2016-08-03

اعيش مع حماتى نظرا للظروف الصعبه للشباب البيت كبير ويسع من الحبايب كتير لكن حتى امى تقول عليا انى براويه ومحبش اعيش مع الناس حكايتى مع الزواج احببت شاب يكبرنى بخمس اعوام وطلب الزواج منى اهلى واهله رحبو بالارتباط ولكن لاننى لم اجد عمل ثابت عرضت عليا والدته ان اعيش معها فى نفس البيت حتى اوفر انا وزوجى مبلغ يكفينا لرفاهيات الحياة واقتنعت بالفكرة وشعرت انها واووو حلوة اوى وفعلا تزوجنا وكنت سعيدة فى بدايه حياتى وربنا فرجها واشتغلت وكنت ارجع من شغلى تعبانه واجد حماتى مجهزة الاكل وناكل وندخل على حجرتى ارتاح واقوم بعد كدة نشرب الشاى ونأكل الكيك وفى غايه الانبساط ولكننى اسمع من صديقاتى بيعزمو بعض ............

زوجي خائن

2016-06-13

انا سيدة متزوجه من حوالى 13 سنه  انا فى 35 من عمرى زوجى اكبر منى قليلا 37 سنه احببته لدرجه العبادة لانه كان دائما يقول لى "انت تربيه ايدى" علمنى كل شئ بكفائه عاليه اوى أقصد حتى في العلاقة الخاصة, نعم فانا اصبحت خبيرة فى اسعاده ومتعته ولكن ما جعلنى أرسل مشكلتي الان هو الاتى انا اهتم بنفسى جدا تقريبا اغير لون شعرى كل ثلاثه اشهر غير انى اغير تسريحه شعرى شهريا اضع الميكب بكفائه عاليه جدا اكاد لا اهتم باولادى الا للضرورة ولكن زوجى هو الاول والعاشر فى حياتى واولادى بعد بعشر درجات هم يعلمون انه طالما بابا جاء الى البيت الكل يدخل حجرته تعلمت الرقص فى مدرسه وعلى ايدى متخصصين حتى ارقص له، هو تاجر غنى جدا جدا ............

أم ايرانيه تعفو عن قاتل ابنها

2016-06-07

  في لحظة مهيبة قامت سيدة إيرانية بالعفو عن قاتل ابنها قبل ثواني من تنفيذ حكم الإعدام حسب ما نشرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.   في التفاصيل ، بينما كان القاتل بلال يستعد لأخذ آخر نفس له في الحياة، وحبل المشنقة يلتف حول رقبته، معصوب العينين، واقفًا على الكرسي الذي سيركله والدي الضحية لتنفيذ حكم الإعدام في قاتل ابنهما، صعدت والدة الضحية للقاتل، وصفعته على وجهه واختارت أن تعفو عنه بدلًا من تنفيذ حكم الإعدام. ولم تكتف والدة الضحية بالعفو، بل قامت بإزالة حبل المشنقة من حول رقبته، لتنطلق والدة القاتل في فرحة غامرة لتعانقها وتشكرها على العفو عن ابنها. وذكر والد الضحية عن سر عفو زوجته، ............

اعيش فى بيت العيله

2016-05-24

اتصلت بى لتقول انا مضغوطه جدا افكر فى ترك البيت وبلا رجعه لان زوجى قال لى ان خرجتى من البيت مش عاوزك ترجعى  البيت دة تانى الحكايه انى تزوجت من الشاب الذى احببته وقالى ان والدة بنى بيت كبير للعيله كل واحد فينا له شقته ولكن لان العيله عندهم بزنس كبير والام عندها ناس بتساعدها فى تجهيز الاكل بتعمل اكل للكل واحنا بناكل  عندها وبعدين نطلع كل واحد على شقته ولو عاوزين  ناخد حاجه معانا شقتنا ممكن بس بقى قيس على ذلك احنا بناكل اللي هما بياكلوه مش عارفه اعمل حاجه فى بيتى ومفيش نفسى اكل ايه ولما اعترضت قالى جوزى محدش يلاقى الراحه والنعمه ويدوسها لو انا طلبت من ماما اننا نعمل اكلنا لوحدنا يبقى اتحملى ............