من القادة السياسيين فى الحياة الروسية ستالين - الحلقة (2)


  • التاريخ : 2018-01-30

  • التحميل :

  • المشاهدة : 98

  • المصدر : اعداد م.منى

  • الكاتب : منقول بتصرف

  • عدد المعجبون :

سبق ان قلنا انه أرسل إلى المنفى 6 مرات، فهرب في خمس مناسبات وأطلق سراحه في المرة السادسة.

مما يذكر ان ستالين قد اتخذ عددا من الأسماء المستعارة إلى أن استقر أخيرا على اسم ستالين سنة 1903

وحدث انه انقسم الحزب إلى بلاشفة وملاشفة لاعتراض الأخيرين على سياسة العنف، فانضم ستالين إلى البلاشفة(اى القسم الذى يدعوا الى العنف )وكان بقياده لينين فى تلك الفترة بدأ لينين يتعرف إلى ستالين عن كثب، واعجب بقدراته التنظيمية الفذة، وإرادته الحديدية وعزمه الجبار وصار ستالين يترقى في مناصبه الحزبية وخصوصا في ولاية جورجيا حيث اعتبره مواطنوه بطلا قوميا. وقد حضر سائر المؤتمرات البولشفية التي عقدت خلال تلك فترة (وذلك لوجود لينين خارج الاتحاد السوفياتي ( 1905 ـ فنلندا / 1906 ـ استوكهولم/ 1907 ـ لندن)

ومنذ ذلك الحين بات والاثنان ( لينين وستالين ) يعملان عن كثب. وفي سنة 1912 جعله لينين عضوا في الهيئة المركزية للحزب ، وكان ستالين مواظبا على الكتابة في جريدة البرافدا (التي يقال انه هو مؤسسها الفعلي
اعتقل ستالين مجددا في 1912 ولكنه سرعان ما فر من المعتقل وتوجه إلى سان بترسبورغ حيث عمل على تأسيس خلية بولشيفية داخل مجلس الدوما ( البرلمان القيصري)وحدث انه عام 1913 اعتقل ستالين للمرة السادسة وأرسل إلى منطقة نائية جدا من سيبيريا تقع ضمن الدائرة القطبية. وكانت تلك المرة الوحيدة التي فشل فيها في الفرار. فبقي حتى سنة 1917 عندما عفت حكومة الكسندر كيرينسكي الانتقالية عن جميع المساجين السياسيين. وهكذا عاد ستالين إلى بترسبرغ حيث ساعد لينين في التحضيرات النهائية ثورة تشرين الأول ـ أكتوبر التاريخية. وقد كانت لإدارته تلك المرحلة اليد الطولى في نجاح الثورة
خلال الحرب الأهلية التي تلت الثورة عمل ستالين كمفوض سياسي للجيش البولشيفي على جبهات عديدة. وكان المفوضون السياسيون يتولون بعض المهمات العسكرية أيضا. وقد أظهر ستالين براعته وعبقريته في التخطيط الاستراتيجي والتكتيكي على السواء. وفي سنة 1918 قاد بنجاح عملية الدفاع عن مدينة تساريتسين الحيوية ضد الجيش الأبيض. وفي عام 1925 سميت المدينة ستالينغراد تيمننا باسمه
سنة 1921 قاد ستالين الهجوم الناجح على مقاطعة جورجيا ـ مسقط رأسه، وألحقها بالمقاطعات التابعة للشيوعيين الذين تخلوا عن تسميتهم السابقة ( البلاشفة). وفي السنة التالية صار لينين سكرتيرا عاما في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي. وقد ساعده دعم لينين وثقته المطلقة به على اكتساب المزيد من السلطة والقوة تدريجا. وان تكن بعض أساليب ستالين جعلت لينين يصفه بأنه (خشن اكثر من اللزوم )
كان النقد آخر ما اكترث له ستالين، وقد عمل على إقصاء ليون تروتسكي الذي كان لفترة من أقرب المقربين إلى لينين. وما أن توفي لينين 1925 حتى أجبر ستالين تروتسكي على الاستقالة من منصبه كوزير للحربية ثم طرده من الحزب في 1927 ثم نفاه إلى المكسيك حيث اغتيل هناك. ويقال إن ستالين كان وراء اغتياله صار ستالين الحاكم المطلق للاتحاد السوفياتي فوضع نصب عينيه تحديث البلاد وجعلها دولة صناعية



تعليقات