رؤيتنا


رؤيتنا ان نساعد كل انسان ، وكل زوجين  ان يروا زواجهم بعيون ربنا ،الذى صنع هذه العلاقة ، لنتعلم أن نحترم ونقدر هذه العلاقه، ونحافظ عليها لتكوين أسرة صحيحه قويه.
الزواج هو اول علاقه جميلة من خلق  الله عز وجل عملهاهو بنفسة ، ليست العلاقه الاخويه ، ولا علاقة الامومة رغم أهميتها ولا العلاقة الابويه ، لكنها الزوجيه قال لآدم هذة أمرآتك لانها من امرآ اخذت ،أبداع الهى ! العلاقه الوحيدة التى منها خرجت كل العلاقات، ونظرالاهميتها فهى عرضه للهجوم و الكسر والانفصال لتدمير الاجيال القادمة.
الخطه الالهيه ، ذكر وأنثى خلقهما آدم وحواء، فبرغم احتياج الارض الى بشر فلم يخلق  الله عز وجل لأدم أكثر من  حواء، بالرغم من احتياج الارض للأكثار والنمو البشرى ،الله عز وجل لم يجد الداعى أن يخلق لآدم أكثر من حواء ليملأوا الارض بالبشر.
لكن الشيطان على مرالزمان وكعا دته دائما يشوة ما يصنعه الله . طول رحله البشريه اقنع الأنسان ان واحدة لا تكفى وانه يحتاج أكثرمن واحدة ، ثم لايجد شبع فيزنى مع غيرها ،وهكذا تنكسر العلاقه ،ويحدث الانفصال فيحصل تشوة نفسي فى الطرفين، حتى لو انا صاحب القرار فى الانفصال ، وعندما يبدأ أى من الطرفين علاقه جديدة يبدأها بهذا التشوة مع حصاد النتائج النفسيه ودمار الاطفال والمستقبل.
لذا رؤيتنا ان نساعد كل زوجين ، ان يروا زواجهم بعيون ربنا ، الذى صنع هذه العلاقة  لنتعلم أن نحترم ونقدرما صنعه الله فيرضي عنا ربنا ونربى جيلا يرضية.